سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    شاطر
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في السبت يوليو 24, 2010 2:21 pm





    بدايه تعريف ب د/ابراهيم الفقى



    إبراهيم الفقي عالم التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية و رئيس مجلس إدارة المعهد الكندي للبرمجة اللغوية
    ومؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية، يعيش في مونتريال بكندا مع زوجته آمال وابنتيهما التوأم نانسي ونرمين.


    * مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات إبراهيم الفقي العالمية.


    * مؤسس ورئيس مجلس إدارة المركز الكندي لقوة الطاقة البشرية (ctcphe), والمركز الكندي للتنويم بالإيحاء (ctch),
    والمركز الكندي للتنمية البشرية (ctchd),والمركز الكندي للبرمجة اللغوية العصبية (ctcnlp).


    * مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كيوبس (cis) .


    * دكتور في علم الميتافيزيقا من جامعة ميتافيزيق بلوس أنجليس بالولايات المتحدة الامريكية.

    * د.إبراهيم هو المؤلف لعلم ((ديناميكية التكيف العصبي)) Neuro conditioning Dynamics.

    * مؤسس علم قوة الطاقة البشرية.

    * مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية من المؤسسةالامريكية للبرمجة اللغوية العصبية.


    * مدرس معتمد للعلاج بالتنويم المغناطيسي من المؤسسة الامريكية للتنويم المغناطيسي.

    * مدرس معتمد للعلاج بخط الحياة.

    * مدرب معتمد في الذاكرة من المعهد الامريكي للذاكرة بنيويورك.

    * مدرب معتمد للتنمية البشرية من حكومة كيبيك بكندا للشركات والمؤسسات.

    * مدرب ريكي من the reiki training center of Canada بكندا,ومن Global Reiki Association.

    * حاصل علي مرتبة الشرف الأولي في السلوك البشري من المؤسسة الامريكية للفنادق.

    * حاصل علي 23 دبلوم وثلاث من أعلي التخصصات في علم النفس والإدارة والمبيعات والتسويق والتنمية البشرية.

    * شغل منصب المدير العام لعدة فنادق خمسة نجوم في مونتريال كندا.

    * له عدة مؤلفات ترجمت إلي ثلاث لغات (الإنجليزية والعربية والفرنسية)
    حققت مبيعات لأكثر من مليون نسخة في العالم.

    * درب أكثر من 600000 شخص في محاضراته حول العالم, وهو يحاضر ويدرب بثلاثة لغات : (الإنجليزية والعربية والفرنسية)


    *وحاصل على الحزام الأسود فى لعبة الكونغ فو بطل مصر السابق تنس الطاولة وقد مثل مصر في بطولة العالم في ألمانيا الغربية عام 1969م.


    * يميزه حبه فى العطاء للأخرين وحماسته للتعليم والتدريب وطريقته الجاذبه فى نقل المعلومة وطرافته فى الأتصال مع الآخرين.

    * من أشهر أقواله المأثورة

    تذكر دائما ان الشتاء هو بداية الصيف

    والظلام هو بداية النهار
    والامل هو بداية كل شئ فى الدنيا بما فيها السعادة

    عيش كل لحظه كأنها اخر لحظه فى حياتك
    عيش بالايمان عيش بالامل

    عيش بالحب وقدّر قيمة الحياة


    يتبع باذن الله حلقات اهم سلاسل د/ابراهيم الفقى


    عدل سابقا من قبل ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 12:14 am عدل 2 مرات


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في السبت يوليو 24, 2010 2:38 pm


    نبـــــــــــــــــدأ

    **محاضرة بعنوان (ارحم دماغك)

    جذور النجاح:



    1- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح..وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة..

    ***************

    2- التطبع بالأخلاق فالنجاح يعتمد 93% منه على المهارات الشخصية “وهي ما يتضمن الأخلاق وأسلوب التعامل مع المجتمع والأخلاق”..و7% مهارات مهنية..
    ويعد المعيار الأساسي في تقييم الشخص هو مدى جودة أسلوبه في التعامل مع المجتمع والتزامه بالقيم الخلاقية..ذلك ان العمل الجماعي الناجح يتأسس على مجموعات مترابطة تملك من ادوات التواصل الشئ الكثير..وهو مالا يمكن توافره إلا بين أفراد يلتزمون بالأخلاق..

    ****************

    3-التفاؤل والتفكير الايجابي..هما من أهم جذور النجاح..
    نظرية نشاطات العقل: كل ما تفكر فيه يتسع ويكبر بنفس النوع..
    قانون التركيز: العقل البشري لا يفكر إلا في اتجاه واحد..ولا يسعه تعديد المجالات..فإذا فكر بشكل سلبي ظل في الاتجاه السلبي..والعكس بالعكس..
    وطبقا للنظريتين الماضيتين فإن كل تفكير سلبي يبدأ فيه الانسان فإنه يتسع وينتشر بنفس الاتجاه ويظل في نفس الاتجاه من حيث كونه إيجابيا أو سلبيا….

    ********************

    4- الانتماء: للدين والوطن..إن من يحاول الذوبان في الآخرين لا ينتج ولا يبدع..فهو يتكلف دورا غير دوره..وكل ما سينتجه لن يكون أصيلا..فلن يصبح إلا مسخة مقلدة..




    يتبــــــــــــــــــــع


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في السبت يوليو 24, 2010 3:05 pm

    احتياجات الانسان للاتزان النفسي:


    البقاء- ضمان البقاء-الحب (كمحب أو محبوب)-التقدير-التغيير (كسر الروتين الممل)-انجاز (أي انجاز من أي نوع) المعنى

    البقاء وضمانه:
    لا يكون الانسان متزنا نفسيا عندما تكون حياته مهددة..عند الخطر يكون الانسان في حالة غير متزنة لا تمكنه من التفكير السليم..
    الحب: يحتاجه الانسان ليكون متزنا..فيحتاج لأن يشعر بكونه محبوبا من الناس والمجتمع وخاصة الأسرة..ويحتاج أيضا إلى حب ما يعمله وحب ما هو عليه..وقبل كل هذا يحتاج إلى حب الله تعالى..



    التقدير:
    يقول الدكتور ويليام جيمس (أبو علم النفس الحديث) : “إذا انتظرت التقدير ستقابل بالإحباط التام”
    يقول خبراء علم النفس: ضعف التقدير الذاتي هو سبب كل مشاكل الادمان في العالم..
    إن شعور الانسان بالدونية هو من أشد ما يجعله غير متزن نفسيا..على الانسان أن يقدر نفسه بنفسه وأن يعلم أن الله تعالى جعله أشد المخلوقات وأقواها وأقدرها على الانجاز..
    فلا يوجد أي إنسان سلبي..وكل الناس قادرة على النجاح..وانتظار التقدير من الناس لا طائل من ورائه أبدا..فكل مشغول بحياته الخاصة ومشاكله..



    التغيير وكسر الملل:
    التغيير هو تغيير الوضع والحالة التي يكون عليها الانسان وقت التفكير في المشكلة..
    يقول الله تعالى:”إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم”..إن مجرد البدء بالتغيير لهو أول خطوة من خطوات حل المشاكل..فهو يساعد الانسان على الانفصال النفسي عن مشكلته أثناء التفكير فيها..وهو ما يمكنه من وضع حلول أكثر عقلانية بعيدة عن العواطف والنزوات..

    وهو أيضا تغيير المجالات وتعديدها في التفكير..فمن يحصر نفسه حصرا في مجال واحد لا يطيق الاخفاق فيه..سيفقد كل شئ بأول صدمة له في هذا المجال..



    الانجاز:
    أي انجاز من أي نوع يعطي الانسان دافعية شديدة وثقة بنفسه..أنا مثلا أرى كتابتي لهذا التفريغ إنجازا رائعا



    المعنى:

    إذا لم تكن تعلم لم تعمل هذا العمل..فإنك لن تستمر فيه!..
    إن البعد عن الله تعالى يضيع معنى الحياة بعمومها..فلا يعلم البعيد عن الله تعالى ما قيمة حياته على الاجمال..أو ما يجعله يدخل في مثل هذه الدوامة..
    أيضا وجود الأهداف المقصودة من العمل..وحب العمل الممارس..كلها عوامل تعطي معنى للعمل يجعل ممارسه أكثر اتزانا من الناحية النفسية..
    تعلم من الماضي الأليم بدلا من أن يضايقك..
    عليك دائما أن تتذكر الذكريات السلبية بشكل إيجابي..فهي خبرات تكونت لديك..ولو عادت تلك المواقف فسوف تتصرف فيها بشكل سليم..وماكان لك ذلك لولا مرورك بهذه المواقف الأليمة في الماضي!

    يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
    فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”

    ويذكر الدكتور ابراهيم كيف كتب في مقدمة إحدى كتبه “شكرا لكل من قالوا لي لا”
    ويردد..إن رأيك السلبي في ليس إلا وجهة نظرك وما رأيته أنت..ولا يشترط أن يعبر عن الحقيقة..فالحقيقة هي أنه ما من إنسان عاجز عن النجاح..وما من إنسان سلبي..فالانسان مخلوق به مقومات النجاح..




    يتبــــــــــــــــــــع


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في السبت يوليو 24, 2010 3:17 pm

    مفاتيح النجاح العشرة:

    1-الدوافع:
    وللدوافع عدة مصادر..كقوة اليأس..وقوة اليأس تتضح في مثال ما إذا لاحقت قطة تهرب منك حتى تحصرها في زاوية لا يمكنها الهرب بعدها..فإنها إذا يأست من الهرب انقلبت تدافع عن نفسها ضدك..وستنجح غالبا..
    ومصدر الايحاء..ويضرب به مثلا ببولارويد مخترع الكاميرا الفورية..إذا قام بتصوير ابنه الصغير على أن يحمض الصورة ليلا بعد تسع ساعات..إلا أن ابنه أصر على أنه يريد الصورة فورا!..فكان من أوحى إليه بفكرة الكاميرا الفورية..

    أنواع الدوافع:

    دافع معيشي:وهو يظهر عند تهديد الحياة..إذ يدفعك للعمل بقوة..
    دافع خارجي: وهو مشكلة خارجية يواجهها الانسان تدفعه للبحث عن الحل..”الحاجة أم الاختراع”
    دافع داخلي: ذاتي..رغبة في أمر ما..
    فمنبع الدوافع الداخلية هو الرغبة..واستراتيجيتها:
    تركيز التفكير على الهدف..
    التنفس الصحيح..لأن المخ يستهلك 33% من الاكسجين الكلي الذي يستهلكه الجسم..فالتنفس الصحيح يساعد على تجديد الأفكار والتركيز..
    تحركات الجسم..يجب أن يتحرك الجسم بشكل إيجابي فرد وثني العضلات وتنشيط الدورة الدموية..
    التأكيدات الايجابية للنفس..إن مثل هذا التأكيد للنفس يخلق فيها الدوافع..إن الواقع الذي نصنعه هو انعكاس لأفكارنا وبرامج غرسناها في عقولنا..
    الأحاسيس المرتبطة يجب أن تخلق أحاسيسا إيجابية مرتبطة بمثل هذا الموقف..
    الرابط الذهني لتذكر هذه العوامل..إن وجود الرابط الذهني يعني أن تقوم بأمر ما يرتبط في ذهنك بهذه العوامل بشكل ما..فأبسط عمل يتكرر مع مثل هذا الموقف كاف ليكون رابطا ذهنيا عند ممارسة العمل..
    مثلا..عند قبض الكف أثناء الشهيق بشكل متكرر معتاد..يكون مجرد قبض الكف كفيلا بجعلك تبدأ بالشهيق بشكل تلقائي..
    يؤثر في الدوافع الداخلية:
    الرغبة..القرار..الهدف..الروابط الايجابية..النشطات اليومية (ملل أم تغيير)..إنجازات الماضي..مذكرات النجاح (أكتب إنجازاتك يوميا)..الاهتمامات الشخصية..التنمية البشرية (مثل هذه الدورة)..الربط الذهني..



    2- الطاقة:

    أنواعها:

    روحانية (إيمانية) - ذهنية - عاطفية - جسمانية
    وراء كل جهد قيمة ،ووراء كل قيمة استفادة..فلا جهد يبذل دون قيمة ولا قيمة لا فائدة منها..

    مستويات الطاقة:
    1- طاقة مرتفعة إيجابية..مثل ما يكون بعد الخطب الحماسية.. 2- طاقة منخفضة إيجابية..مثل ما يكون بعد الصلاة أو تمارين الاسترخاء أو اليوغا.. 3- طاقة مرتفعة سلبية.. 4- طاقة منخفضة سلبية..كالإحباط..

    لصوص الطاقة:
    ومن الممارسات الخاطئة..الامتناع عن الافطار..إذ يحرم المخ من الجلوكوز اللازم له للقيام بمهامه..وعلى النقيض يكون الإفطار الثقيل..فعملية الهضم تتسبب في ضعف تغذية المخ بالدم..
    الهضم في حالة الطعام الثقيل يستغرق 8-10 ساعات..وهذا يعني ألا تتوقف المعدة عن العمل على مدار اليوم!

    1- الهضم..
    2- الغضب..الغضب يهدم التفكير والتحليل..ولا يعطي الفرصة للتفكير..
    3- القلق..
    4- التفكير السلبي..

    استراتيجية الطاقة القصوى:
    1- التنفس التفريغي: حبس الشهيق لعشرة ثوان ثم الزفير خلال خمس ثوان.. 2-التنفس المنشط..شهيق وزفير بقوة وعمق.. 3- فرد العضلات.. 4- الحركة الخفيفة.. 5- الهرولة.. 6- تنظيم الوجبات.. 7- شرب الماء.. 8- التمارين الرياضية.. 9- التفكير الايجابي.. 10- التأكيدات الايجابية للنفس..(أستطيع ان أفعل)



    3- المهارة:
    عند استخدام 3% من المهارات الذهنية تصبح من أقوى 5% من أهل الأرض..
    احرص على تنمية مهاراتك!..تذكر أنه لا يمكن إدارة الوقت وإنما يمكن إدارة النشاطات أثناءه..ولتنمي مهاراتك:
    -القراءة 20 دقيقة على الأقل يوميا..
    -اسمع أشرطة سمعية..يمكنك ان تحول بهذا سيارتك إلى جامعة متنقله..إستغل الأوقات البينية!
    -شاهد الأشرطة البصرية..
    -اشترك في دورات التنمية البشرية (كهذه الدورة)..
    -تميز في مجالك..ابتكر فيه جديدا..
    -لا تضيع الوقت في التفكير السلبي..
    تذكر: المعرفة..هي القوة



    4- الفعل:
    الفعل..هو الفرق بين النجاح والفشل!

    لصوص الفعل:

    الخوف من المجهول..من الفشل..أو من النجاح أحيانا!

    بعض الممارسات الخاطئة تسبب الخوف المرضي..
    مثل اللعب بالتخويف..كتخويف الأطفال بقذفهم عاليا..أو مباغتتهم..
    مثل هذا السلوك يؤدي إلى افتقادهم للأمان..
    1-الخوف: FEAR: False Educational Appearing Real!

    أيضا مما يسبب الخوف المرضي..ربط بعض ما يحتاج الانسان بسلوكه..(كأن تقول للطفل إفعل كذا ليحبك والدك.وهو يعني أنه إن لم يفعل سيكون مكروها..قد أسلفنا أنه مما يحتاج الانسان ليعيش سويا هو الحب)

    2- الصورة الذاتية
    ..إن لم تكن بها ثقة كافية فلن يكون فعل

    3-المماطلة…
    عند البدء بالفعل..اسأل نفسك:
    ما أسوأ الاحتمالات؟
    وما أفضل الاحتمالات؟

    مالا يقتلني يقويني.. What is not kill me, makes me stronger!
    قم دائما بهذا المخطط..
    1-خطط..
    2- تصرف..
    3- قيم النتائج..
    4- عدل الخطط..
    5- عد إلى 2..

    استراتيجيات الفعل:
    *التصور الابتكاري: تخيل أنك بدأت في الحل..تخيل أنك تنجح فيه..
    قام الدكتور بتجربة عملية أمام الحضور..حيث جعل شابا يكسر لوحا خشبيا بكلوة يده (كلاعبي الفنون القتالية)
    وهذه الطريقة مجربة أيضا من قبلي (مفرغ مادة المحاضرة).. في المجال الرياضي..إذ كنت أتخيل مبارياتي السابقة (كاراتيه) وأتخيلها مجددا باستراتيجيات صحيحه..
    إن تخيل الاستراتيجيات وتخيل ممارستك للصحيح منها يمكنك من ذلك على أرض الواقع..وقد أسلفنا أن ما تفعله في الواقع انعكاس لأفكارك!
    استراتيجية الـ10 سم..قم بالبدأ في الحل ولو بمقدار 10 سم..يوفر لك هذا الحسم عدم المماطلة..
    استراتيجية كما لو..تخيل ماذا لو؟..تخيل الاحتمالات واسأل نفسك ماذا يكون لو..
    الالحاح: ألح دائما على هدفك!..يذكر الدكتور إبراهيم كيف قال توماس أديسون عندما سأله أحد الصحفيين:”أما تعترف بفشلك في اختراع مصباح كهربي بعد 9999 محاولة فاشلة؟”
    فكان جواب أديسون: “خطأ يا صديقي..فقد اكتشفت 9999 طريقة لا توصلني للحل السليم!”
    تذكر: الناجح يتصرف دائما بشكل لا يروق للفاشل!..في هذا يكمن الفرق بينهما..تذكر أنه ما من إنسان سلبي..
    تعامل مع التحديات..في كل تحد يواجهك هناك حلول..أوجد الحلول..
    ركز على النتائج..



    5- التوقع:
    تفاءلوا بالخير تجدوه..
    التوقع السلبي يضر لا ينفع!
    من قانون التركيز: التوقع يعني التفكير..والتفكير في اتجاه يعني التركيز فيه..وهو ما يؤدي إلى الانجذاب إلى هذا الاتجاه..
    فإذا كان التوقع سلبيا أدى في النهاية إلى اتجاه سلبي بالفعل..والعكس بالعكس…
    ممن تتوقع الخير؟
    من الله..
    ومن نفسك..ومن عائلتك..ومن الناس..ومن الحياة..



    6- الالتزام:

    ومنه..
    التزام ديني..
    التزام صحي (المحافظة على الصحة)..
    التزام شخصي (بتنمية المهارات)..
    التزام عائلي (بالالتزامات العائلية)..
    التزام اجتماعي (تواصل مع إخوانك)..
    التزام مهني..
    التزام مادي (سدد ديونك)..
    دون ثلاثة مما تحسن به صحتك يوميا..
    دون ثلاثة مما تحسن به مهاراتك يوميا..
    دون ثلاثة مما تحسن به علاقاتك الاجتماعية يوميا..
    تعلم فن الاتصال..
    -العصبية سببها سهولة الغضب مقارنة بالتفكير الايجابي..
    لا تجعل عادتك هي مواجهة المشاكل بالغضب..واجهها دائما باليفكير وإن بدا لك أنه أصعب..
    التزم بتحقيق هدف واحد يوميا..




    7- المرونة:
    يجب أن يكون طبعك الالتزام بالهدف ومرونة في الأسلوب..حالما يبدو لك قصور طريقة للحل..قم بتغييرها فورا..(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
    الأكثر مرونة يتحكم بمشاعره وبالأمور المحيطة..
    الأكثر مرونة يحقق اهدافه..



    8- الصبر: (وبشر الصابرين)

    ليكن لديك نموذج للصبر (وخير نموذج هم الأنبياء عليهم السلام..وليكن لك نموذج حي)..تعلم منه..اندمج معه..تخيل نفسك مثله وفي موقفه..تخيل نفسك مثله في مواقف صعبة..



    9- التخيل:
    التخيل الابتكاري..تخيل الموقف ونتائج الفعل.
    البقاء في وضع مريح- تنفس 8-2-4 (8 ثوان شهيق - 2 ثانية احتفاظ بالهواء - 4 ثوان زفير)..ركز انتباهك على النفس حتى تصل إلى حالة الألفا..أغمض عينيك وتخيل كيفية تحقيق الأهداف..



    10- الاستمرارية:

    (أحب الأعمال إلى الله تعالى أدومها وإن قل)..
    استمر في تحقيق أهدافك دائما



    انتهت المحاضرة الاولى باذن الله يتبع باقى المحاضرات ملخصات وفيديو

    يتبـــــــع


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    Mohammed Soudy
    *مالك ومؤسس موقع احلي اصحاب*
    *مالك ومؤسس موقع  احلي اصحاب*

    عدد المساهمات : 819
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 27
    الموقع : http://a7laas7ab.a7larab.net

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف Mohammed Soudy في الأحد يوليو 25, 2010 10:06 am


    في الاول انا بشكرك جدا علي المجهود الغير العادي
    بالفعل موضوع اكثر من رائع
    ومش رائع بس ده لازم الكل يدخل ويقرا الموضوع ده
    ده فيه افاده مش كبيره لا افاده عظيمه
    وانا بدعوا كل اللي في المنتدي انوا يدخل ويقرأ الموضوع بجد هيستفيد جدا
    والله مش هيندم اللي هيقرأ الموضوع ده
    ده من اهم مميزاته
    تنميه المهارات البشريه
    وكيفيه الاستفاده بيها
    وازاي الانسان يفكر صح
    وبرغم من ده كله في الاول وفي الاخر لابد
    من اللجوء الي الله عز وجل في جميع الامور
    ياريت الكل يدخل ويقرأ الموضوع بجد موضوع مهما قولت مش هقدر اوصف مدي اهميه هذا الموضع
    شكرا ليكي كتير علي الموضوع الاهم والاهم في المنتدي
    جزالكي الله كل خير
    تقبلي مروري
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 11:11 am

    شرفنى مرورك جدا
    ويارب الكل يستفيد منها
    انتظروا بقى السلاسل


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 12:54 pm

    نتابع معكم باقى سلاسل التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى

    الكتاب دة بامانه حاجة جامدة جدا

    انا عن نفسي منزلاه وشوفته بجد حاجة فوق الوصف


    بسم الله نبدأ



    بعدما تناولنا كتابه الأول: المفاتيح العشرة للنجاح، نعود مرة ثانية مع الدكتور إبراهيم الفقي وسلسلة النجاح التي ألفها، لنتناول هنا الكتاب الثاني والذي عنونه باسم: قوة التحكم في الذات. بداية يجب القول أن هذا الكتاب لا يستوعبه المرء منا بسهولة أو من أول مرة، لكن ما أن تتخطى البدايات حتى تغوص في معاني الأفكار والنقاط التي ينبهنا الكاتب لها، في خضم البحث عن الطرق والسبل لتفجير منابع التفكير الإيجابي الذاتي، والاندفاع للتحول من السلبية إلى الإيجابية في كل شيء.

    تحكي مقدمة الكتاب قصة الفيل الذي جلبه صاحبه ليضعه في حديقة قصره، رابطاً قدم الفيل شديد القوة بكرة ثقيلة من الحديد. على مر أيام وأسابيع حاول الفيل تخليص قدمه من القيد، حتى يأس من الأمر وتوقف عن المحاولة، حتى جاء يوم أبدل فيه صاحب القصر كرة الحديد بكرة من الخشب – لو كان للفيل صاحبنا أصابع لهشم هذه الكرة الخشبية بأصبعه الصغير – وفي يوم سأل سائل صاحب القصر، كيف لا يحاول الفيل تحطيم الكرة وتخليص نفسه من الأسر، فرد عليه صاحب الفيل: “إن هذا الفيل قوي جدًا، وهو يستطيع تخليص نفسه من القيد بمنتهى السهولة، لكن أنا وأنت نعلم ذلك، لكن الأهم هو أن الفيل لا يعلم ذلك، ولا يعرف مدى قدراته الذاتية!”.

    الفيل صديقنا يعاني منا نسميه البرمجة السلبية، لقد غدا غير واثقًا في قدراته الذاتية، مثله مثلنا جميعًا، لكن البشرى هي أننا نستطيع تغيير كل ذلك، وهذا التغيير يجب أن يبدأ بخطوة أولى، هذه الخطوة هي أن نقرر التغيير. أي تغيير في حياة كل منا إنما يحدث أولاً في داخلنا، في الطريقة التي نفكر بها.




    الفصل الأول: التحدث مع الذات – ذلك القاتل الصامت
    يقول ديل كارنيجي في كتابه “دع القلق وابدأ الحياة” (ترقبوا تلخيصًا له عن قريب) كيف أن 93% من الأحداث التي نؤمن أنها سوف تسبب إحساسات سلبية لنا لا تحدث أبداً، وأن 7% أو أقل من التي تحدث فعلاً لا يمكن لنا التحكم فيها مثل الجو أو الموت مثلاً.

    يرى الكاتب أن هناك مصادر خمس للبرمجة الذاتية1- الوالدان
    2- المدرسة
    3- الأصدقاء
    4- وسائل الإعلام
    5- أنت نفسك، فما تضعه في ذهنك (سلبي أو إيجابي) ستجنيه في النهاية

    ينصحنا الكاتب بمراقبة النفس وحديثها، في أربع جمل تحدد مصير كل منا:راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعال
    راقب أفعالك لأنها ستصبح عادات
    راقب عاداتك لأنها ستصبح طباع
    راقب طباعك لأنها ستصبح مصيرك

    أسوأ ضرر يلحقه الإنسان بنفسه هو ظنه السيئ بنفسه، تصديقًا لحديث الرسول(صلى الله عليه وسلم) : “لا يحقرن أحدكم نفسه“. لكن في باستطاعة كل منا تغيير أي برمجة سلبية لحقت به وإحلال برمجة إيجابية بدلاً منها، والسبب بسيط، إذ أننا نتحكم في أفكارنا، فنحن المالكون لعقولنا، ولذا يمكننا أن نغير فيها وفقًا لرغباتنا. أفكارك تحت سيطرتك أنت لا يستطيع غيرك توجيهها دون موافقتك، ومن الممكن ببساطة تحويلها إلى الاتجاه السليم.

    يقول جاك كانفيلد ومارك فينسن في كتابهما “تجرأ لتكسب”: كلنا متساوون، نملك كلنا 18 مليون خلية تتكون منها عقولنا، كل ما يلزمها هو التوجيه.
    الآن يجب التفرقة بوضوح بين العقل الحاضر والعقل الباطن، فالحاضر هو من عليه تجميع المعلومات وإرسالها إلى الباطن لتغذيته بها، وهذا الأخير لا يعقل الأشياء، بل يخزنها ويكررها فيما بعد دون تفكير. بناء على ذلك، إذا قمت بالقول لنفسك أنك قوي، أنك سعيد، أنك قادر على توفير حلول لمشاكلك، واستمررت تكررها، فسيخزنها العقل الباطن، حتى تصبح منهجك في الحياة، على أن ذلك ليس سهلاً كما يبدو.

    هناك قواعد خمس لبرمجة عقلك الباطن:يجب أن تكون رسالتك له: 1- واضحة ومحددة، 2-إيجابية، تدل على الوقت الحاضر، يصاحبها إحساس قوي وصادق بمضمونها، 5- يجب تكرارها حتى ترسخ تمامًا.

    يتبــــــــــــــــــع



    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 12:58 pm

    الفصل الثاني:

    الاعتقاد – مُولد التحكم في الذات

    لا يتطلب الاعتقاد أن يكون الشيء حقيقة فعلاً، لكن كل ما يتطلبه هو الاعتقاد بأنه حقيقة، ولكي ننجح في الحياة علينا أولاً أن نؤمن أننا قادرون على النجاح، كما قال الكاتب الأمريكي نابليون هيل: “ما يدركه ويؤمن به عقل الإنسان - يمكنه أن يتحقق”.

    يسرد الكاتب أشكالاً خمس لهذا الاعتقاد:

    1- الاعتقاد الخاص بالذات، فما تعتقده في نفسك يمكنه أن يساعدك على النجاح، أو يدمر حياتك، فأنت نتاج ما تعتقده في نفسك. في إجابته عن سؤال ما الذي يصنع البطل العظيم، رد محمد على كلاي: لكي تكون بطلاً يجب أولاً أن تؤمن وتعتقد وتصدق أنك الأحسن، وإذا لم تكن الأحسن فتظاهر وتصرف كأنك الأحسن (نريد هنا تشجيع السلبيين، لا إصابتهم بالغرور).
    2- الاعتقاد فيما تعنيه الأشياء
    3- الاعتقاد في الأسباب (مثل من يعتقد أن التدخين مفيد، يريح أعصابه، حتى يصاب بجلطة في القلب، يخرج بعدها معتقدًا أن التدخين مضر ومميت، وكلا الحالتين بقى التدخين كما هو لم يتغير).
    4- الاعتقاد عن الماضي (تمدك الأحداث الماضية (سلبية أو إيجابية) بحصيلة من التجارب تؤثر على سلوكك وتتحكم في تصرفاتك المستقبلية، فاعتقادك في ماضيك سيؤثر على حاضرك ومستقبلك)
    5- الاعتقاد في المستقبل (لن أجد وظيفة حين أنهي دراستي الجامعية، لن أجد الزوجة المناسبة، أي التركيز على التفكير فيمن لم يجدوا ضالتهم، وإسقاط - أولئك الذين وجدوا ضالتهم فعلاً وأدركوا النجاح - من الحسبان).


    يختم الكاتب فصله الثاني بطلب:
    ابدأ حالاً من اليوم، من الآن، قم ببناء ثقتك بنفسك وبقدرتك، ثق أنه يمكنك تغيير أي اعتقاد سلبي وإبداله بآخر إيجابي يزيد من قوتك… ثق أنك تستطيع تغيير أي ضعف فيك وتحويله إلى قوة.. ثق في أنه يمكنك أن تكون وتملك وتعمل أي شيء ترغب فيه…



    يتبـــــــــــــــــــــــع


    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 1:05 pm

    الفصل الثالث

    طريقة النظر للأحداث – أساس الامتياز

    إن نظرتك الإيجابية -تجاه كل شيء- هي سبيلك إلى مستقبل أفضل، وهي ليست الغاية ولكنها طريقة للحياة. القاسم المشترك بين غالبية الناجحين في الحياة هي نظرتهم الإيجابية تجاه كل شيء، وعدم تركيزهم على الفشل بل النجاح، وعدم بحثهم عن الأسباب - بل عن الحلول.

    لكن – هل يمكن تغيير نظرتنا تجاه الأشياء؟ بالتأكيد نعم! إن نظرتك تجاه الأشياء هي من اختيارك أنت، فبإمكانك أنت وحدك أن تبتسم لقراءة هذه الجملة، أو تضغط × وتنسى الأمر تمامًا. لألبرت آينشتين العبقري مقولة مفادها: “تُقدر القيمة الحقيقية للإنسان – بدرجة تحرره من سيطرة ذاته”.من أجل نظرة صحية وسليمة تجاه الأشياء في حياتنا،

    يجب تفادي السلبيات الخمسة التالية:

    1- اللوم (لومك الآخرين والظروف والمواقف والأقدار يجعلك تعطيهم القوة لقهرك، بل يجب عليك التوقف عن لوم الآخرين وتحمل مسؤولية حياتك – لوم الآخرين يقف بينك وبين استخدامك لإمكانات الحقيقية)2- المقارنة (يميل الإنسان بطبعه لمقارنة نفسه بالآخرين، وهذا الخطأ الأكبر، بل يجب على الإنسان أن يقارن نفسه على مر السنوات، فمنذ عشرين سنة كيف كنت، ومنذ عشر سنوات، ومنذ خمس سنوات، كذلك قارن كيف يمكن لك أن تكون بعد خمس سنوات، وعشر وعشرين).
    3- العيش مع الماضي (الفشل في الماضي شمعة تضيء لنا طريق النجاح، ويجب ألا نقف عند فشل في الماضي، بل نطلق سراحه وننطلق لتجارب ناجحة في المستقبل).4- النقد (نقدك لغيرك سيولد أحاسيس سلبية متبادلة مع الغير، وقبل نقدك لأحدهم، عليك التركيز على مزاياه الإيجابية ونقاط القوة فيه/ فمن يعامل الآخرين بلطف يتقدم كثيرًا)
    5- كلمة أنا (كن بخيلاً في استعمال كلمة أنا، وكن مفرط الكرم في الحديث بالخير عن الآخرين، خاصة كلمة أنت).

    دعنا نساعدك على النظر للأشياء بشكل سليم، عبر هذه النصائح الست:
    1- ابتسم (يضحك الأطفال 400 مرة في المتوسط يوميًا، بينما نحن الكبار نضحك 14 مرة فقط، الابتسام يستخدم 14 عضلة من عضلات الوجه الثمانين، بينما العبوس يكاد يستخدم جميع عضلات الوجه، ما يساعد على سرعة قدوم التجاعيد – الابتسامة كالعدوى تنتقل من شخص للآخر، دون أن تكلفنا أي شيء، مصداقاً لقول معلم البشرية عليه صلاة الله وتسليمه إذ قال: تبسمك في وجه أخيك صدقة(.
    2- خاطب الناس بأسمائهم (لن تتخيل التأثير السحري لهذه النصيحة حتى تجربها مع كل من تقابل في الطريق وفي العمل، فمن تناديه باسمه لن تحصل على اهتمامه وحسب، بل ستسعده كذلك)
    3- أنصت للآخرين وأعطهم الفرصة للحديث (هل فكرت لماذا تحمل أذنين وفم واحد؟)
    4- تحمل المسؤولية الكاملة لأفعالك وأخطائك (تحملك للمسؤولية يعني استخدامك لجميع قدراتك وإمكانياتك، فلا نجاح دون تحمل للمسؤولية)
    5- جامل الناس (الإنسان بطبعه يتلهف لسماع تقدير الغير وثنائهم عليه)
    6- سامح وأطلق سراح الماضي – مع العواطف السلبية المصاحبة له، لكن مع استيعاب دروس الماضي لعدم تكرار الأخطاء.

    الآن إليك هذه الخطة من أجل وجهة نظر سليمة تجاه كل شيء:
    1- استيقظ صباحًا وأنت ممتلئ بالسعادة (اطرد أي فكرة سلبية، واستجمع أي فكرة إيجابية وركز فيها بكل قوة)
    2- احتفظ بابتسامة جذابة على وجهك (حتى إذا لم تكن تريد أن تبتسم فتظاهر بالابتسام)
    3- كن البادئ بالتحية والسلام
    4- كن مستمعًا جيدًا
    5- خاطب الناس بأسمائهم
    6- عامل كل شخص وكأنه أهم شخص في الوجود
    7- كن البادئ بالمجاملة
    8- دون تواريخ المناسبات التي تهم من تهتم لشأنهم وشاركهم فيها
    9- فاجئ من تحب بما يدخل السرور على قلبه
    10- ضم من تحبه إلى صدرك (وفقًا للاختصاصية فيرجينا ساتير: نحن بحاجة لأربع ضمات مملوءة بالحب للبقاء، و8 لصيانة كيان الأسرة، و12 ضمة للنجاح في الحياة)
    11- كن السبب في ابتسام أحدهم كل يوم
    12- كن دائم العطاء
    13- سامح نفسك وسامح الآخرين
    14- استعمل دائماً كلمتي: “من فضلك” و”شكرًا”

    يتبـــــــــــــــــــــع




    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 1:08 pm

    الفصل الرابع: العواطف

    يرى ريتشارد باندلر: “يظن البعض أن الشعور بالسعادة نتاج طبيعي لإحراز النجاح، لكن الواقع يثبت أن النجاح هو نتيجة الشعور بالسعادة“. كم من المرات انتظرنا حدوث شيء ظنًا منا أنه سيجلب لنا السعادة، وعندما تحقق لم نشعر بالسعادة المتوقعة أو سمها المنشودة. كم من مشاهير المغنيين ملكوا كل شيء، ورغم ذلك انتحروا لأنهم يكونوا سعداء في حياتهم. في حياة كل منا فترات كنا فيها سجناء المشاعر السلبية، متمثلة في صورة حزن أو خوف أو ألم…

    والآن، ألم يحن الوقت لنتحرر من المشاعر والعواطف السلبية، لنتحرر من القيود التي قيدنا بها أنفسنا بأنفسنا، ألم يحن الوقت لنسيطر على مشاعرنا ولا نسمح لإنسان أو لأي شيء بأن يملي عينا أحاسيسنا التي نشعر بها؟ ذلك هو موضوع فصلنا هذا.

    العواطف والمشاعر مثل المصعد، ترتفع وتنخفض، لكنك أنت المتحكم فيها، كما قال الرئيس الأمريكي ابراهام لنكولن: “يكون المرء سعيدًا بمقدار الدرجة التي يقرر أن يكون عليها من السعادة”.


    المبادئ الأربعة للسعادة:
    1- الهدوء النفسي الداخلي (ابحث عن السلام الداخلي مع نفسك وروحك، وليكن ملاء قلبك الحب، ما يجعلك تقاوم تأثيرات العالم الخارجي)
    2- الصحة السليمة
    3- الحب والعلاقات السليمة بالآخرين
    4- اجعل لنفسك هدفًا تعمل لبلوغه ومن ثم تحقق ذاتك وتشعر بقدرتك على النجاح وتحقيق أهدافك، وقم بمكافأة نفسك كل أسبوع، بمشاهدة فيلم مضحك أو قراءة كتاب أو تناول الطعام في مطعم تحبه.


    يتبـــــــــــــــــــــع



    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات
    avatar
    ضى القمر
    اداره عامه
    اداره عامه

    عدد المساهمات : 1724
    تاريخ التسجيل : 26/05/2010
    العمر : 25

    رد: سلاسل فى التنميه البشريه للدكتور ابراهيم الفقى (متجدد باذن الله)

    مُساهمة من طرف ضى القمر في الأحد يوليو 25, 2010 1:13 pm

    الفصل الخامس والأخير: السلوك (الطريق إلى الفعل)

    منذ تفتح أعيننا على الحياة ونحن تتم برمجتنا عن طريق الآخرين المحيطين بنا، وننسخ منهم طريقة الكلام والتصرفات والسلوك، دون أن نتساءل عما إذا كانت هذه البرمجة مفيدة لنا وتساعدنا على النمو والتقدم في الحياة، أو إذا كانت تعوق سعينا لتحقيق ما نتمناه.

    قدم د. تشاد هلمستتر تعريفه للسلوك فقال: السلوك هو ما نفعله أو ما لا نفعله، فالسلوك معناه التصرف، أو عدم التصرف، وهو المتحكم في نجاحنا أو فشلنا. نتائج أفعالنا تحدد سلوكنا. نظرة كل منا الذاتية لنفسه تعمل بمثابة المفتاح لشخصيته وسلوكه – تغيير هذه النظرة الشخصية يترتب عليه تغيير الشخصية والسلوك والتصرفات.

    إنه أوان إنهاء السلوك السلبي، وإحلال السلوك الإيجابي محله، والتوقف عن الحكم على الآخرين والانشغال بالتركيز على أسباب السعادة، والتوقف عن النظر بسلبية إلى أنفسنا، واعلم أن بإمكانك دائماً أن تكون الشخص الذي تتمنى أن تكونه، وآمن بقدرتك الذاتية على تحويل اعتقاداتك السلبية إلى أخرى إيجابية، حتى تمدك بقوة أكبر.


    وتذكر دائمًا أن الحياة أمل – يصاحبها ألم – ويفاجئها أجل، أو كما قال الشاعر. عش حياتك بالأمل، وتوقع الخير. حدد أهداف تعيش من أجلها، اكتبها، وضع الخطط لتحقيقها، وقابل تحديات حياتك بعزم وقوة وتوكل على الله، الله الذي يحب الصابرين، والله الذي لا يضيع أجر من أحسن عملاً.

    ابدأ من الآن، وقم بتغيير حياتك للأفضل، وساعد الآخرين، وتذكر أن سعادتك بيديك أنت


    انتهت السلسله الثانيه اتمنى اكون افدتكم




    _________________
    حكايات كتيرة بتنتهى وتبدأ حكايات..وسنين كتيرة ف عمرنا بتعدي ساعات
    اوقات بتبقى ذكريات وبتتنسي ..بس اللى عمره مايتنسي احلى الاوقات

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 9:51 pm